أدوات الكيل القديمة في مناطق جيجل

   لم تكن أدوات الكيل الحديثة مستعملة قديما عند أجدادنا مثل الكيلو غرام والقنطار والطن واللتر ومضاعفاته وإنما توجد أدوات خاصة بتلك الأزمنة لكيل الزيت وأخرى للحبوب . فالأدوات الخاصة بالزيت مصنوعة من الفخار بينما الخاصة بالحبوب فهي مصنوعة من الحديد أو الخشب ومتدرجة في الكبر من الصغير إلى الكبير.

   هذه الأدوات أو المكاييل ظلت مستعملة في الأسواق لكيل الحبوب وزيت الزيتون في مناطق ولاية جيجل إلى غاية الستينات ولا تزال مستعملة في مناطق أخرى من الوطن .

  1. أدوات كيل الزيت (متدرجة من الكبير إلى الصغير):

– الشّبْرِيّة : تساوي 12 لتر على العموم لأنها تختلف من منطقة إلى أخرى فهي تتراوح ما بين 10 و 12 لتر.

– الرطل : يساوي 06 ل

– الناصري : يساوي 03 ل

– الرّبعية : تساوي 01.5 ل 

– نص ربعية : تساوي 0.75 ل 

   هذه الأدوات عند تشكيلها من الطين تؤخذ الأداة القديمة وتملأ بالماء وتفرغ في الأداة المشكلة ثم تُعلم – أي توضع عليها علامة – لتحديد حجم الماء وذلك لتتطابق أواني الكيل في الحجوم، وبعد التحديد تكوى في المكان المخصص لذلك (1).

  1. أدوات كيل الحبوب (متدرجة من الكبير إلى الصغير):

1- الصّاع  2- القلبة 3- النصافي 4- الربوعي 5- الثموني

– الصاع(2) : يساوي 08 قلبات أو= 16 نصافي أو= 32 ربوعي أو= 64 ثموني.

– القلبة : تساوي 02 نصافي أو= 04 ربوعي أو= 08 ثموني.

– النصافي : يساوي 02 ربوعي أو= 04 ثموني.

– الربوعي : 02 ثموني.

– الثموني : كيلة واحدة = 02كغ.

   المكاييل : النصافي ، الربوعي ، الثموني هي أجزاء القلبة .

   النصافي ، يعني نصف القلبة.

   الربوعي ، يعني ربع القلبة.

   الثموني ، يعني ثمن القلبة.

وبتحويلهم للكغ : القلبة = 16 كغ . النصافي= 08 كغ . الربوعي = 04 كغ . الثموني = 02 كغ .

   وهكذا يكون النصافي نصف القلبة(16/2) ، والربوعي ربع القلبة(16/4) ، والثموني ثمن القلبة(16/8).

   أما الصاع فيساوي 08 قلبات (16*8)= 128كغ قمح صلب.  

   ولحساب هذه المكاييل بالكيلو غرام نقيس على الثموني (01 ثموني = 02 كغ) قمحا ، ولماذا قمحا ؟ لأن الحبوب تختلف في الحجم من نوع لآخر ، مثلا 01 ثموني شعير أقل وزنا من 01 ثموني قمح صلب لأن الشعير أخف من القمح ، و لهذا فالصاع يتراوح وزنه ما بين 125كغ – 128كغ حسب نوع الحبوب والكيلة .

ر- خفيف

 Khefif

هوامش:

(1) المكان الذي تكوى فيه الأواني الطينية يسمى في بني بلعيد (الشحنة) حيث تفرش الشحنة بالأخشاب الجافة ثم يوضع فوقها (القطمير) أي الأغصان الرقيقة الجافة كفراش توضع الأواني فوق القطمير ثم تغطى بطبقة أخرى من القطمير ثم الأخشاب في وضعيات دقيقة جدا حتى لاتقسط الأخشاب بثقلها على الأواني قبل أن تجف ثم توضع طبقة من التراب فوق الأخشاب، و بعد مراقبة الوضعية بشكل عام تضرم النار في الأخشاب السفلية لتنتقل بالتدريج عبر الأخشاب وببطء ، بعد كي الأواني تترك حتى تخف حرارتها ثم يشرع في إزاحة الرماد وتركها تبرد و بعد ذلك يتم إخراج الأواني ومراقبتها ، تستغرق العملية وقتا قد يصل إلى خمس ساعات حسب كمية الفخار.

(2) الصاع ، ليس المقصود هنا الصاع النبوي الذي يساوي 04 أمداد المد يعني (الحفنة) وقياس المد بمد النبي عليه الصلاة والسلام ليس بالكبير ولا بالصغير أي يكون متوسطا ، المد يساوي (650غ)وعليه يكون الصاع النبوي = 04 أمداد =  2.600 كغ.

     أما الصاع المقصود في الموضوع هو المعمول به في مناطقنا وفي أسواق الحبوب والذي يساوي 125 أو 128 كغ تقريبا حسب نوع الحبوب.

  محمد بلعيدي

 

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s